العودة   منتدى لغة الروح > لغة الفيزياء > الفيزياء العامة


الطاقة: عَصْـــر النفـــط الجديــد

كل ما يخص الفيزياء العامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-21-2016, 10:27 PM
mo7med غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 647
 تاريخ التسجيل : Apr 2016
 فترة الأقامة : 1743 يوم
 أخر زيارة : 11-09-2017 (06:56 PM)
 المشاركات : 101 [ + ]
 التقييم : 30
 معدل التقييم : mo7med is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
Post الطاقة: عَصْـــر النفـــط الجديــد



الطاقة: عَصْـــر النفـــط الجديــد

يستمتع كريس نيلدر بالتاريخ الثري للتكسير الهيدروليكي، ليغوص في أعماق معقّدة.
الطفرة: كيف أشعل التكسير ثورة الطاقة في أمريكا؛ وغَيَّرَ العالم

رغْم عنوانه، إلا أن كتاب «الطفرة» ليس ـ كما يبدو ـ ترويجًا للتكسير الهيدروليكي (Hydraulic Fracking)، إذ يقدِّم مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» لشؤون الطاقة، راسل جولد، عملًا صحفيًّا عميقًا، يستكشف فيه المشهد المعقّد للحفر والتمويل، والسياسة التي أحدثت وفرة في البترول والغاز لبلدٍ كان يُظَنّ أن فرصة إنتاجه من المواد الهيدروكربونية قد انتهت. لا يقدم جولد إجابات مناسبة للتحديات التي تفرضها تلك الوفرة الجديدة، لكنه يذكِّرنا بقوة بـ«التكاليف المفاجئة والشرور التي لا مفر منها».

يربط جولد ـ بمهارة ـ البيانات الأكيدة بشأن الطاقة في الولايات المتحدة بأسلوبه السردي الأخّاذ، إذ يتناول الطفرات النفطية السابقة في تكساس، وأوكلاهوما، ودلتا النيجر، وصخور حقل باكِّن النفطية في داكوتا الشمالية (التي شهدت أول عملية حفر لبئر نفط عام 1953)، وبنسلفانيا. ويربط كذلك قصة حياة رجل الأعمال جورج ميتشل، «الأب الروحي لعمليات التكسير الهيدروليكي»، وأصول علم الجيولوجيا البترولية، والتطور الطويل لتقنيات إنتاج النفط والغاز. يركِّز أغلب كتاب» الطفرة» على أوبري ماك كليندون، مؤسِّس شركة «تشيسابيك» للطاقة Chesapeake، ويصفه بـ«الشريك ذي الوعود الجوفاء»، وبأنه من أوائل المتبنِّين للمسألة، وبأنه رأسمالي جشع»، إلا أن جولد يشيد بماك كليندون بسبب رؤيته للمستقبل الواعد للغاز الصخري، والدفع بعملية إنتاجه، فيولي اهتمامًا مماثلًا لصعوده وسقوطه.

يسلّط جولد الضوءَ على الصراع بين الأخلاق والحاجة إلى المادة الخام، الذي يميز صناعة الطاقة اليوم، ويستعين في ذلك بتجربة شخصية. فقد كان أبواه يمتلكان أرضًا ذات ملكية مشتركة في بنسلفانيا منذ سبعينات القرن الماضي. وفي عام 2009، كانت «تشيسابيك» للطاقة تتهافت على اقتناص عقود إيجار الأراضي هناك؛ للتنقيب عن الغاز الطبيعي تحت سفح تكوين مارسِلُّوس الصخري Marcellus. وبينما كان يقدِّم مشورته لوالديه بشأن عرض تشيسابيك ـ البالغ 400 ألف دولار ـ كان جولد حائرًا بين رغبتهما في منع تلوث المياه الجوفية، وبين اقتناعه بأنّ عمليات التكسير ستجري على قدم وساق من حولهما، مدفوعةً بالحاجة المحلية إلى الغاز، والدخل، وفرص العمل. وكما قال له أحد الفلاحين.. الاستغلال المحلي للغابات والفحم لا يمكن أن يدوم: «لا يمكننا فعل ذلك ثلاث مرات على التوالي... فإذا لم نقم بذلك على نحو صحيح، تُرَى ماذا نكون قد ارتكبنا؟» ورغم التردُّد والشك، تم توقيع عقد الإيجار.

إضافة إلى تحليله الدقيق للطبيعة المزعجة للتكسير، يقدم جولد تقريرًا عميقًا عن روايتين لم يكشف عنهما من قبل. تتعلق الرواية الأولى بالعلاقة الوثيقة بين ماك كليندون، وأقرب أصدقائه مذ كان في الجامعة، رالف إيدز. يقول جولد إنه بدايةً من عام 2004، تحدَّث ماك كليندون مع إيدز كثيرًا عن كيفية جمع رأس مال أكثر. وكان إيدز قد خطَّط لإيجاد نظام بيئي مالي جديد؛ للحصول على المال اللازم للحفر في الصخور الطينية، والترويج لفرص «تشيسابيك» في مؤسسات الاستثمار على الصعيد العالمي. وعَبْر عمل إيدز كمستشار مالي لجميع الصفقات تقريبًا، جمعت الشركة 33.7 مليار دولار. كما راهنت «تشيسابيك» بشدة أيضًا على سعر الغاز في المستقبل.

يكتب جولد أنه بحلول عام 2008، كان ماك كليندون وتشيسابيك من الحيتان في السوق لعقود، ولكن بدخول منافسين في السوق، نتجت وفرة في الغاز؛ فانخفضت الأسعار فجأة. ويفسر جولد: «مع ديونها الثقيلة والتزاماتها بالحفر، كان ذلك التدهور في الأسعار كفيلًا بالتعثُّر». ويتابع أنه خلال انهيار سوق الأوراق المالية في عام 2008، فقدت أسهم تشيسابيك %59 من قيمتها، وبالتزامن مع ذلك، كانت هناك تسريبات أن ماك كليندون حصل على قروض شخصية كبيرة من مؤسسة «إي آي جي جلوبال إينرجي بارتنرز» EIG Global Energy Partners ـ وهي مستثمِر، تَوَسَّطَ إيدز لإيجاد صلة له مع تشيسابيك ـ بدون علم مجلس إدارة شركته. يَذكُر جولد كيف هاج المساهمون الكبار في الشركة على نحو متزايد، حتى تم إنهاء عمل ماك كليندون في عام 2013.

الرواية الثانية التي أوردها جولد هي المشارَكة السرية بين ماك كليندون وكارل بوب، رئيس نادى «سييرا»، وهي أكبر منظمة مُدَافِعة عن البيئة في الولايات المتحدة على مدى 18 عامًا. وكان للشخصين اهتمام مشترك في مناهضة توليد الطاقة من الفحم، لكن دوافع كلٍّ منهما كانت مختلفة جدًّا.. فبوب كانت دوافعه مكافحة تغيُّر المناخ. أما ماك كليندون، فكان همّه توطيد فكرة أن الغاز الطبيعي هو الخيار الأمريكي الأمثل كوقود لشبكات الطاقة. وبدون عِلْم نادى سييرا، سمح بوب لماك كليندون أن يمول سرًّا حملة «ما بعد الفحم» التي قامت بها المنظمة، رُغم أن فرع المنظمة في نيويورك كان يناضل ضد التكسير، بسبب تلوث المياه، ثم يصف جولد تصاعُد التوتر داخل نادى سييرا، وطرد بوب في النهاية في عام 2011.

إنّ تكاليف ومزايا التكسير الهيدروليكي عملية معقدة، وهو أمرٌ لا مواربة فيه أبدًا.. فالهبوط السريع في معدل آبار الغاز الصخري والنفط المَضْغُوط، أو الذي يتم الحصول عليه بالتكسير، يجبران المُكسّرين على زيادة وتيرة الحفر باستمرار، لمجرد الحفاظ على الإنتاج الإجمالي ثابتًا. إنّ خطر الاعتماد على مصادر محدودة هو أمرٌ نابعٌ من النهج الأمريكي تجاه تنمية الطاقة، الذي يتسم بعدم التقيُّد، وبكونه مدفوعًا بالسوق. وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية وصول النفط المضغوط لذروة إنتاجه بحلول عام 2021، رغم أن البعض يعتقد أن ذلك إفراط في التفاؤل.

يستكشِف كِتَاب «الطفرة» بدقةٍ المسائلَ الفنية المتعلقة بتلوث المياه، والفشل في تطوير حلول لها. فعَجْز المراقبين عن مواكبة رجال الأعمال ـ وهي مشكلة قديمة قِدَم صناعة النفط ذاتها ـ يفتح الباب أمام ضرر لا يمكن إصلاحه. فالحفر اليوم بمثابة «طوق نجاة للوقود الأحفوري»، في الوقت الذي يُعَدّ اعتمادنا عليه، ومخاطر تغيُّر المناخ، أكثر خطورة من أيّ وقت مضى.

يشير جولد إلى أنه على مدار تاريخ يمتد إلى 150 عامًا من استكشاف النفط والغاز، شققنا طريقنا للانحدار.. من مخزونات هائلة من المواد الهيدروكربونية الرخيصة عالية الجودة، إلى الغازات الصخرية رديئة الجودة. ويصف جولد متأملًا: «المصادر الصخرية هي حيث تحولَّت عوالق الكائنات الحية Plankton إلى مواد هيدروكربونية». ويضيف قائلًا: «لا يمكننا أن ننحدر أكثر من ذلك». ويجب علينا، نحن مدمنو الوقود الأحفوري، أن ننظر إلى الغاز الصخري كما ننظر إلى المسكِّنات: كنقطة انطلاق في مسيرتنا، نحو مستقبل يعتمد على الطاقة المتجددة.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: الطاقة: عَصْـــر النفـــط الجديــد || الكاتب: mo7med || المصدر: اسم منتداك

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات








رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجديــد, النفـــط, الطاقة:, عَصْـــر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share


الساعة الآن 02:59 PM.

أقسام المنتدى

لغة الفيزياء | الفيزياء العامة | الفيزياء الحديثة | الفيزياء النووية | المحاضرات عن بعد | تكنو فيز | الوسائط التعليمية | الفيديو العلمي | طرق وأساليب التدريس | الأجهزة التعليمية | البرامج والمواد التعليمية | فيزياء المرحلة الثانوية (نظام المقررات ) | الترجمة | الأخبار العلمية والتكنولوجيا | لغة الأدب | الأدب العربي | الأدب النبطي | لغتنا العربية | الركن الهادئ | لغة الذات | دورات وقراءات | الميديا التنموية | الروحانيات | اسأل طبيبك | استراحة المنتدى | لقاء العائلة | شاركنا أخبارك | التعارف والترحيب بين الأعضاء | منتدى الإدارة | القرارات الإدارية | تواصل مع الإدارة | منتدى الاقتراحات والملاحظات | ريشة فنان | منتدى المواضيع المحذوفة والمكررة | الفيزياء الطبية | مسار محاضرات الفيزياء | مسار محاضرات الفيزياء الجزء الأول (1و2و3) | مسار محاضرات الفيزياء الجزء الثاني (4و5و6) |



Powered by vbulletin
Copyright ©2000 - 2021.


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

أن المنتدى غير مسئول عما يطرح فيه أفكار وهي تعبر عن آراء كاتبها

This Forum used Arshfny Mod by islam servant

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

جميع الحقوق محفوظة لموقع لغة الروح |تصميم المتحدة لخدمات الانترنت