مشكلة الوعي وتنميته

2012-08-08

 

 

استكمالا للمقال السابق الذي تحدثت فيه عن التعامل مع الأخطاء ، يقول كتاب تقدير الذات أن الإنسان دائما يختار الفعل الذي يبدو أكثر إحتمالا لإشباع حاجاته

وعليك أن تفهم هذا جيدا حتى تعذر نفسك والآخرين فهذا هو جوهر التحفيز ، والتحفيز بمعنى الكتاب يعني أن تختار أكثر بديل مناسب لإشباع احتياجك سواء كان الاختيار بشكل واع أو غير واع

 

قد تقول أحيانا أن معرفتك أفضل من تفعل شيئا ما ومع ذلك تفعله  فمثلا تعلم أنه ينبغي عليك أن لا تتناول الحلوى إن كنت تريد إنقاص وزنك ولكنك تتناول الايس كريم ، وتخذل نفسك

لكن هنا يذكر الكتاب نقطة مهمة حيث أن (علمك بشيء ما بشكل أفضل ) لا يكفي حتى (تتصرف بشكل أفضل ) إن كان الحافز لديك للأمر المضاد قوي ، فرغبتك بالايس كريم

أقوى من رغبتك في إنقاص وزنك لذا كان الأفضل أن تتناول الايس كريم

لكن ما الذي يحدد وعيك بتصرفاتك ؟ هذا ينقلنا إلى حدود الوعي ، والذي له خمسة عوامل مهمة

1- الجهل : لأنك لا تعرف النتائج مسبقا ربما لم تواجه ظروفا متشابهة فمثلا قد تفشل في إعداد طعام معين لأنك جربته لأول مرة.

2- النسيان : الكثير من الأحداث تغيب عن الوعي لأنها لا تكون مؤلمة أو مهمة بقدر كافي لذلك تعاود ارتكاب الأخطاء مرة أخرى.

3- الإنكار : الناس ينكرون عواقب الأخطاء السابقة لسببين ، الخوف والحاجة ، كالخوف من التغيير أو القيام بشيء بطريقة مختلفة فيكررون الأخطاء عند مواجهتهم لنفس الاختيار مرة أخرى

وأيضا الحاجة الطاغية تصنع نفس النوع من الإنكار فالحاجة تدفع الإنسان أحيانا لإنكار النتائج السلبية حتى يحصل على الأشياء فمثلا سيدة زوجها مدمن في كل مرة تعود إليه لأنها تحتاج مشاعر الاعتماد على الزوج

والحب له بينما تنكر النتائج المؤلمة أو تقلل من شأنها في بقائها معه .

4- عدم وجود بدائل : يكرر الناس الأخطاء لأنهم لا يعرفوا بديلا أفضل لافتقارهم للمهارات والمقدرة والخبرة  ، مثل شخص يفشل كل مرة في مقابلة الوظيفة لأنه لا يستطيع أن يسوق لنفسه ويثبت عينيه بالأرض عند الحديث.

5- العادات : بعض العادات تمنع الإنسان من الاختيار الصحيح فلا يفكر في النتائج لأنه لا يعلم أنه يتخذ قرار أصلا ، مثلا طالب جامعي يقضي الوقت بالتعاطي للمخدرات بدلا من الاستذكار لدروسه أو سيدة تنتقل من زواج لآخر لأنها تبحث عن شخص يشبه أبيها .

الآن كيف تكون لنفسك عادة الوعي وتدرب نفسك عليها ؟

الوعي هو التزام بتوقع النتائج المحتملة طويلة وقصيرة الأجل لأي تصرف وقرار مهم

وجه لنفسك هذه الأسئلة من أجل زيادة الوعي عند اتخاذ القرار : 

- هل مررت بهذا الموقف طيلة حياتي ؟

- ما النتائج السلبية المترتبة أو المتوقع ترتبها على القرار (اكتب نتائج قصيرة وطويلة الأجل )

- هل تستحق العواقب ذلك مقابل الفائدة المرجوة؟

- هل أعرف أي بديل يشتمل على نتائج سلبية أقل ؟

 

 

 

أخير إن كنت تكرر أخطاءك عليك أن تفعل أمران :

1- اكتب بالتفصيل النتائج السلبية المترتبة على الخطأ.

2- حدد أولوياتك ، عن ماذا كنت تبحث عندما ارتكبت الخطأ ؟ هل تريد الأمان ؟ أم المحبة من الآخرين ؟ أو تتجنب الوحدة؟

ينبغي عليك أن تختبر أي قرار تتخذه بناء على هذه الأولوية وتعود لتسأل نفسك الأسئلة الأربعة السابقة .

دمت بخير

» بيانات الكتاب : عنوان الكتاب » :
مؤلف الكتاب » :
التاريخ» : 2012-08-08



أضف تعليق

الأسم*

البريد الإليكترونى*

الموقع الإليكترونى

التعليق*     «يمكنك اختيار تعليق جاهز بالضغط هنا»




تصميم وبرمجة المتحدة لخدمات الانترنت

جميع الحقوق محفوظة © لموقع لغة الروح