Ξ¦[ઔ҉ਿআܔدقائق مختلسه !. ܔআੀ҉ઔ]¦

2011-12-12

 

الشعر ... تلك الموهبة التي يهديها القدر لإنسان ما حتى يعبر عن مكنونات نفسه من خلالها .

الشعر الذي يعترف بالعواطف الإنسانية ويجسدها وينسجها دون اعتبار لجنس أو لون أو عرق.

فالجرح والفراق والتألم والـتأثر بحدث ما والفرحة لأمر والتمني والحلم ...أمور يعيشها كل إنسان . الشاعر كالرسام فتجد رساماً أقام معرضا للوحاته فرسم 20 لوحه كلها فيها (خيل)  فمن سيقول أن تلك اللوحات هي ذات الشيء سيكون مخطئا فلكل لوحةٍ رسالة ولكل لوحة ٍ روح وموقف وقضيه ، هكذا هو الشعر أيضا فلو كتب شاعر20  قصيده كلها عاطفة لظلمنا شعره وعواطفه إن قلنا أنها هي ذات الشيء  هذا إن كان شاعرا حقا بمعنى الكلمة ،ولو أن رساماً أقام معرضا للمضطهدين من الحروب أو لليتامى أو للجرحى   فليس بالضرورة أنه حارب أو حورب أو سال دمه أو تقطعت أحشائه أو مات أبواه حتى رسم تلك اللوحات .هكذا هو الشاعر قد  يجعل المتلقي  يبكي ألما لموقف لم يعشه أو يمر فيه إنما استوحاه من موهبته وخياله وأحيانا بتحوير تجاربه وإعادة صياغتها أو بموقف رآه أو سمعه .من العبث أن نحاول البحث عن أسباب القصيدة ما لم يذكرها الشاعر ، ومن العبث أن نحلل شخصية الشاعر من قصائده ، ومن العبث أن نحكم على منهجه وعقليته منها ففي كل الأحوال قد يكون التحليل صحيحا أو خاطئا فلو أن كاتب رواية كتب رواية فيها بطل كافر وملحد  لكان من الجهل  بالأدب أن ننسب الكفر والإلحاد للكاتب  فمعروف أن ناقل الكفر ليس بكافر و إذا أردت أن تحكم على إنسان وسيلتك الوحيدة أن تعيش معه أو أن تقرأ فكره لا عواطفه فالعواطف تتغير وتتبدل ويحكهما الوقت والسن والتجربة والموقف ، وكل إنسان يضعف ويبكي ويأمل ويتألم ويحلم ويتأثر ويبقى أسلوب القصيدة ونوعها عاملا مساعدا في الحكم على الشاعر ومعرفة نهجه فلو أن شاعراً كتب قصيدة يدين فيها الحروب والقتل لعلمنا أنه يتكلم عن فكره ويدعمه بعاطفته  ولو أن شاعراً كتب قصيدة في امرأة ووصفها وصفا تفصيليا لما جزم أحد أنه كتب عن امرأة عاش معها أو عرفها إنما استوحاها من خياله وقد لا يكون .

اقرأ الشعر بعواطفك وعش معه وفيه وتلمس معناه وجماله فذاك أفضل ما تهديه لكاتبه .

» بيانات الكتاب : عنوان الكتاب » :
مؤلف الكتاب » :
التاريخ» : 2011-12-12



أضف تعليق

الأسم*

البريد الإليكترونى*

الموقع الإليكترونى

التعليق*     «يمكنك اختيار تعليق جاهز بالضغط هنا»




تصميم وبرمجة المتحدة لخدمات الانترنت

جميع الحقوق محفوظة © لموقع لغة الروح